الصدفيه

عيادة د. راندا للامرتض الجلدية، علاج الصدفيه

الصدفية مرض جلدي مزمن يتميز بظهور بقع حمراء تغطيها قشور ذات لون فضي ولها احجام مختلفة وتظهر غالباً على فروة الرأس والركبتين والمرفقين وأسفل الظهر والكاحل وعلى أظافر اليدين والقدمين والصدر والبطن وظهر الذراعين والساقين وراحتي اليدين باطن القدمين. وهي تؤدي الى حفر في الجلد وتغير اللون واحياناً الى تشقق الأظافر.

وعادة تظهر الإعراض على المراهقين والشباب وتستمر طوال الحياة، وتزيد او تقل درجتها بدون سبب واضح ولا تترك ندباً. وسبب الصدفية الى حد الآن غير معروف، ولكنها تحدث في افراد العائلة مع العلم انها ليست وراثية. وقد لوحظ ان الصدفية تصحب المفاصل شبه الروماتزمية احياناً بالرغم من عدم تبين العلاقة بينهما حتى الآن.

وقد تحدث الصدفية بصورة حادة ولكن اغلب حالاتها مزمنة. وفي الحالات العنيفة تؤدي لقشور وشقوق وقشرة متورمة على راحتي اليد والقدمين ويمكن ان تظهر الطفح ايضاً على الاعضاء التناسلية مع تساقط القشرة المتينة للجلد، واحياناً وفي حالات نادرة يحدث التهاب المفاصل الكبرى والعمود الفقري. تصيب الصدفية حوالي 2الى 4% من البشر.

والصدفية تحدث خللاً في نمو واستبدال الجلد فالجسم يستبدل طبيعياً خلايا الجلد كل 48ساعة لكن الصدفية تزيد من سرعة هذه العملية بمعدل 5الى 10مرات مما يؤدي الى حدوث القشور على الجلد.

هنالك عدة انواع من الصدفية:

 صدفية الطبقات ( Plaque ‏ )- هو النوع الاكثر انتشارا. يسبب رقائق (طبقات رقيقة) من الجلد الجاف، متقشرة، حمراء ومغطاة بقشور فضية. هذه الرقائق مثيرة للحكة ومؤلمة في بعض الاحيان، ويمكن ان تظهر في اي مكان في الجسم، بما في ذلك الاعضاء التناسلية والانسجة الرخوة داخل الفم. قد يظهر عدد قليل من هذه الرقائق وقد يكون عددها كبيرا. وفي الحالات الشديدة يتصدع الجلد حول المفاصل وينزف.

صدفية الاظافر (Nail psoriasis) – يمكن ان تظهر على اصابع اليدين والقدمين، تسبب ندوبا، نموا غير طبيعي وتغيرا في لون الاظافر. قد تصبح الاظافر المصابة بالصدفية فضفاضة، حتى الى درجة الانحلال والخروج من مكانها. وفي الحالات الشديدة تتفتت الاظافر.

الصدفية القـطـروية ( Guttate psoriasis )- هذا النوع من المرض يصيب، اساسا، الاشخاص دون سن الـ 30 عاما، وهو يظهر عادة جراء عدوى جرثومية، مثل الجراثيم العقـدية ( ستربتوكوكوس – Streptococcus ) التي تصيب الحلق. في هذا النوع تظهر طبقات صغيرة، كانها قطرات، على الظهر والذراعين والساقين وفروة الراس. هذه الطبقات تكون مكسوة بقشور رقيقة وغير سميكة، مثل الطبقات العادية. وفي بعض الحالات،  تظهر نوبة واحدة ثم تختفي من تلقاء نفسها، بينما تتكرر النوبات في حالات اخرى، لا سيما لدى الاشخاص المصابين بتلوث مزمن في مجاري التنفس.

صدفية الثنيات ( او: الصدفية العكسية – Inverse psoriasis / Flexural psoriasis )- غالبا ما تظهر في الاربية (بين الفخذين – Groin )، في الحفرتين الابطيتين ( تحت الابطين – Armpit )، تحت الثديين وحول الاعضاء التناسلية. تتميز صدفية الثنيات بنشوء مناطق حمراء وملتهبة في الجلد. وهي اكثر شيوعا لدى الاشخاص البدينين، وتزداد سوءا نتيجة الاحتكاك والتعرق.

الصدفية البثـرية ( Pustular psoriasis ) – هذا نوع غير شائع من المرض. يمكن ان يظهر في مناطق واسعة من الجسم (صدفية بثرية شاملة)، او في مناطق صغيرة على اليدين والقدمين او اطراف الاصابع. هذا النوع يتطور عادة بسرعة، اذ تظهر بثور (حويصلات) مليئة بالقيح بعد ساعات فقط من احمرار الجلد وتحسسه. تجف هذه البثور في غضون يوم او اثنين، لكن يمكن ان تعاود الظهور مرة اخرى كل بضعة ايام او بضعة اسابيع.

الصدفية المحمرة للجلد ( Erythrodermic psoriasis )- هذا هو النوع الاقل شيوعا من المرض. وهو يمكن ان يؤدي الى تغطية الجسم كله بطفح جلدي احمر ومتقشر، قد يسبب الحكة او الحرق الشديد. يمكن ان يظهر هذا النوع نتيجة لحروق الشمس الشديدة، او نتيجة لتناول الكورتيكوستيرويدات ( هورمونات ستيرويدية – Corticosteroids ) او ادوية اخرى، كما يمكن ان يتطور من اي نوع اخر من الصدفية لم تتم معالجته بشكل صحيح وكما ينبغي.

صدفية التهاب المفاصل ( او: التهاب المفصل في الصدفية – Psoriatic arthritis ) – تتميز بظهور التهاب المفاصل المصحوب بالالم والتورم في المفاصل. وقد يسبب هذا النوع من المرض، ايضا، التهابا في العين، مثل التهاب ملتحمة العين. وتتراوح الاعراض بين خفيفة وحادة. كما يمكن ان يسبب هذا النوع من الصدفية تصلبا وضررا جسيما في المفاصل، قد يؤدي في اخطر الحالات الى حدوث تشوه دائم.

أسباب وعوامل خطر الصدفية

ليس واضحا بالضبط ما هو السبب الذي يؤدي الى اضطراب نشاط الخلايا اللمفاوية التائية عند مرضى الصدفية، فيما يعتقد الباحثون ان العوامل الوراثية والعوامل البيئية، على حد سواء، تلعب دورا في ذلك.

العوامل التي قد تثير الصدفية تشمل:

    التلوثات، مثل الجراثيم العقـدية ( ستربتوكوكوس – Streptococcus ) التي تصيب الحلق، او داء المبيضات الفموي ( وهو فطريات في الفم – Oral candidiasis )

    اصابة في الجلد، مثل الجرح، البضع، الخدش، لسعة الحشرات او حروق الشمس الحادة

    التوتر

    الطقس البارد

    التدخين

    الافراط في تناول الكحول

    بعض الادوية، من بينها: الليثيوم كوصفة طبية لاضطراب الهوس الاكتئابي ( Manic depression او: الاضطراب الثنائي القطب – Bipolar Disorder )، بعض الادوية لمعالجة فرط ضغط الدم، مثل حاصرات بيتا، الادوية المضادة للملاريا واليوديد ( Iodide ).

قد يصيب مرض الصدفية اي انسان، لكن الاشخاص الذين ينتمون الى واحدة من المجموعات التالية يكونون اكثر عرضة للاصابة بالصدفية:

    ذوو تاريخ عائلي من المرض

    الذين يعيشون في حالة توتر

    الذين يعانون من السمنة الزائدة

    المدخنون ( الصدفية البثرية – Pustular psoriasis ).

مضاعفات الصدفيه

قد يؤدي مرض الصدفية الى مضاعفات مختلفة، تبعا لموقعه في الجسم ومدى انتشاره. هذه المضاعفات تشمل:

    جلد سميك وتلوثات في الجلد، ناجمة عن الحكة في محاولة لتخفيف الشعور بالقرص

    اختلال توازن السوائل  في الحالات الشديدة من الصدفية البثرية

     اكتئاب

     توتر

     قلق

    عزلة اجتماعية.

بالاضافة الى ذلك، قد يسبب مرض صدفية التهاب المفاصل التعب والالم ويصعب مهمة القيام باعمال روتينية. وعلى الرغم من استعمال الادوية، قد يحدث ايضا تاكل في المفاصل.

وتبين الدراسات الحديثة، من السنوات الاخيرة، وجود صلة بين مرض الصدفية وبين مركبات المتلازمة الايضية ( Metabolic syndrome ), وخاصة السكري وضغط الدم المرتفع، وكذلك بين الصدفية وبين امراض القلب.

علاج الصدفية

الاهداف المرجوة من علاج الصدفية :

    وقف العملية التي تؤدي الى انتاج فائض من خلايا الجلد، ما يؤدي الى تخفيف الالتهاب وتكون الطبقات

    ازالة القشرة وجعل الجلد ناعما

يمكن تقسيم انواع علاج الصدفية المختلفة الى ثلاث مجموعات: علاج الصدفية الموضعي، علاج الصدفية بالضوء والمعالجة بتناول الادوية الفموية (عن طريق الفم).

علاج الصدفية بطريقة العلاجات الموضعية

كريمات ومراهم للدهن على الجلد، معدة للاستعمال الذاتي، ناجعة في معالجة الحالات الخفيفة حتى المتوسطة من الصدفية.

في الحالات الاكثر حدة من الصدفية، يتم دمج العلاج بالكريمات مع الادوية الفموية، او مع العلاج بالضوء.

مستحضرات العلاج الموضعي للصدفية تشمل:

    كورتيكوستيرويدات (هورمونات ستيرويدية – Corticosteroids ) للعلاج الموضعي

    نظائر فيتامين د

    انثرالين ( دواء جلدي – Anthralin )

    رتينويدات (ريتينالي الشكل، شبه راتيني –Retinoid: ادوية مشتقة من فيتامين ا)،

    مثبطات كالسينيورين (بروتين لمفي – Calcineurin )

    حمض الساليسيليك ( Salicylic acid )

    قطران الفحم

    كريمات للترطيب.

المعالجة بالضوء ( phototherapy، او: المعالجة الضوئية – Light therapy )

كما يوحي اسمه، هذا النوع من علاج الصدفية يتم باستخدام الضوء فوق البنفسجي (الاشعة فوق البنفسجية)، سواء الطبيعي منه او الصناعي. الوسيلة الابسط والاسهل للعلاج بالضوء هي بتعريض الجلد لاشعة الشمس الطبيعي بشكل معتدل.

وثمة طر ق اخرى من المعالجة بالضوء تشمل استخدام الاشعة فوق البنفسجية A الصناعية ( UVA ) او الاشعة فوق البنفسجية B الخفيفة ( UVB )، كعلاج وحيد او بالدمج مع علاج الصدفية بالادوية.

    اشعة الشمس

     المعالجة بالضوء UVB

    المعالجة بـ UVB  بمدى ضيق من الترددات

    المداواة الكيميائية الضوئية ( Photochemotherapy – PUVA ), او سورالين ( مستخلص نباتي محسس للشمس – Psoralen ) سوية مع اشعة فوق بنفسجية UVA ) A )

    ليزر اكسيمر ( excimer laser )

    علاج ضوئي مدمج.

ادوية فموية:

في الحالات الحادة من الصدفية، او في الحالات التي لا تجدي فيها انواع اخرى من العلاجات نفعا، قد يصف الطبيب ادوية فموية (عن طريق الفم) ، او عن طريق الحقن:

    رتينويدات ( ريتينالي الشكل، شبه راتيني – Retinoid: ادوية مشتقة من فيتامين ا )

    سيكلوسبورين ( Cyclosporin )

    ميثوتريكسات ( Methotrexate )

    ادوية تؤثر على عمل جهاز المناعة (بيولوجية).

الاعتبارات في اختيار نوع علاج الصدفية :

صحيح ان الاطباء يقررون نوع العلاج الملائم للصدفية طبقا لنوع المرض، درجة حدته والمناطق المصابة في الجلد، لكن النهج التقليدي يقضي بان يبدا العلاج بانواع العلاجات الخفيفة، مثل الكريمات والاشعة فوق البنفسجية (المعالجة بالضوء)، وفقط بعد ذلك يتم الانتقال والتقدم الى علاج اكثر حدة وتاثيرا، اذا اقتضت الحاجة

الغاية من ذلك هي الاهتداء الى الطريقة الاكثر فاعلية في ابطاء عملية تبدل الخلايا، مع المخاطرة بالتعرض الى اقل ما امكن من الاعراض الجانبية.

هناك العديد من الخيارات لمعالجة الصدفية، لكن العثور على العلاج الفعال والناجع يشكل، في بعض الاحيان، تحديا حقيقيا. فهذا المرض غير متوقع ولا يمكن التنبؤ به، يتارجح بحركة دائرية بين تحسن وتفاقم، بشكل عشوائي. كذلك تاثير العلاج غير متوقع ولا يمكن التنبؤ به، اذ ان علاجا ما قد يكون نافعا وناجعا لمريض معين، بينما لا يكون كذلك بالنسبة لمريض اخر. ومع مرور الوقت يطور الجلد مقاومة ذاتية للعديد من العلاجات، مما قد يجعل العلاجات الاقوى تنطوي على اثار جانبية خطيرة للغاية.

ينبغي التشاور مع طبيب امراض جلدية حول سبل العلاج المتاحة، وخصوصا عندما لا يطرا اي تحسن بعد استخدام علاج معين، او عندما تظهر اثار جانبية جدية. بامكان الطبيب ملاءمة البرنامج العلاجي، او تغيير التوجه، لضمان معالجة الاعراض بالطريقة المثلى.

العلاجات البديلة

هناك العديد من الطرق البديلة لمعالجة الصدفية، بما في ذلك التغذية الخاصة، الكريمات, الاضافات الغذائية والاعشاب الطبية.

يدعي البعض بان هذه الطرق ناجعة في معالجة الصدفية، بينما لم تثبت نجاعة معظمها. هناك العديد من طرق العلاج البديلة التي تعتبر امنة، ويمكنها ان تساعد على تقليل بعض علامات واعراض المرض، مثل الحكة والقشرة:

    الالـوة الحقيقية ( نوع من نبات الصبر – Aloe Vera )

    كريم كابسياسين ( Capsaicin، وهي المادة اللاذعة المسؤولة عن حرارة الفلفل الحار)

     زيت السمك

لمعرفة المزيد من التفاصيل، و معرفة العلاج المناسب لحالتك، اتصلي بنا الان لحجز موعد علي ٥٤٦٦٥٥٩

Tags: , , , , , , , ,

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Connect with Facebook

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Randa Beauty Clinic – For looking better everyday !